برمجيات المصدر المفتوح - Open Source -  هي أحد السياسات المتبعة في إدارة عملية كتابة برمجيات الحاسوب والأنظمة وإدارتها. إذ أن البرمجيات المفتوحة المصدر توفر الشفرات البرمجية – Source Code -  كما كتب من المبرمج،  والسماح بقراءة هذه الشفرة، وتوزيعها، والتعديل عليها. وبمزيد من التفاصيل، من الممكن تعريف البرمجيات  المفتوحة المصدر، بأنها البرمجيات التي تحقق الشروط التالية:

  • حرية إعادة توزيع البرنامج.
  • توفر الشفرات البرمجية للبرنامج، وحرية  توزيعها.
  • حرية إنتاج برمجيات مشتقة أو معدلة من البرنامج الأصلي، وحرية توزيعها تحت نفس الترخيص للبرمجيات الأصلي.
  • من الممكن أن يمنع الترخيص توزيع الشفرات البرمجية للنسخ المعدلة على شرط السماح بتوزيع ملفات التي تحتوي على التعديلات بجانب النص الأصلي.
  • عدم وجود أي تمييز في الترخيص لأي مجموعة أو  أشخاص.
  • عدم وجود أي تحديد لمجالات استخدام البرنامج.
  • الحقوق الموجودة في  الترخيص يجب أن تعطى لكل من يتم توزيع البرنامج إليه.

هل البرمجيات مفتوحة المصدر مهمة فقط لمبرمجي الكمبيوتر؟

لا ، فالبرمجيات الحرة تفيد الجميع المبرمجين وغير المبرمجين على حد سواء. فالإنترنت على سبيل المثال تستخدم الكثير من تلك البرمجيات المفتوحة المصدر لعملها، فمعظم خادمات الإنترنت منبية على نظام التشغيل لينكس Linux وتطبيق خادم الويب أباتشي  Apache – والذى يستفيد من كليهما أي شخص يتصفح الانترنت من المستخدمين العادين اليوم.

لماذا يفضل الناس استخدام البرمجيات مفتوحة المصدر؟

يفضل الناس البرمجيات مفتوحة المصدر لبعض الاسباب، ومنها:

التحكم فى البرنامج: كثير من الناس يفضلون البرمجيات مفتوحة المصدر لأن لديهم المزيد من السيطرة على هذا النوع من البرامج. فمثلا يمكنهم رؤية الشفرات البرمجية للتأكد من أنها لا تسبب لهم اي مشكلات او انها تضرهم باي شكل , المستخدمين العاديين أيضا الاستفادة من البرمجيات مفتوحة المصدر، لانها تمكنهم من استخدام البرنامج بالطريقة التى يرغبون بها وليس فقط كما يريد صاحب البرنامج.

التدريب: سبب اخر يجعل الناس تفضل البرمجيات الحرة وهو لغرض التدريب وجعل المبرمج أفضل عن طريق قراءة الشفرة المصدرية لبرامج المبرمجين المحترفين الاخريين والتعلم عن طريق مشاركة الاكواد بين المبرمجين ومراجعة ونقد هذه الاكواد ومشاركتها هو طريقة مثلى لتعلم البرمجة والاستفادة من البرمجيات الحرة.

الأمان: تعتبر البرمجيات مفتوحة المصدر أكثر أمنا واستقرارا من البرمجيات المغلقة. لأن أي شخص يمكنه عرض وتعديل هذه البرمجيات المفتوحة. فقد يقوم شخص ما بتصحيح الأخطاء أو الإغفالات التي قد يرتكبها المؤلفون الأصليون للبرنامج. ولأن الكثير من المبرمجين يمكن أن تعمل على مشروع برنامج مفتوحة المصدر دون الحاجة إلى طلب الإذن من المؤلف الأصلي، فهذا يجعل إصلاح وتحديث وترقية البرمجيات مفتوحة المصدر تتم بسرعة أكبر من البرمجيات المغلقة.

الاستقرار: يفضل العديد من المستخدمين البرمجيات مفتوحة المصدر عن البرميجات المغلفة لانها مستقرة بشكل أكثر. وذلك لأن المبرمجين يوزعون الكود المصدري ​​لهذه البرامج علنًا، فإن المستخدمين الذين يعتمدون على هذا البرنامج للمهام المهمة يمكنهم أن يتأكدوا من أن أدواتهم لن تختفي أو تقع في حالة سيئة إذا توقف منشئو المحتوى الأصليون عن العمل عليها.

السعر: كثير من البرامج المفتوحة المصدر متوفرة بالمجان ومن دون مقابل، مما يؤدي إلى انخفاض تكاليف المنشئات والشركات على البرامج الحاسوبية بشكل كبير.

الخلط بين المصادر الحرة مفتوحة المصدر والبرامج المجانية

هناك خطأ شائع بين الناس وهو الخلط بين البرامج المجانية والبرمجيات مفتوحة المصدر.

فالبرمجيات مفتوحة المصدر قد تكون مقابل المال ولكن تتيح لك حرية الاطلاع على البرنامج والتعديل عليه وتوزيعه وحرية الاستخدام فى اي غرض.

بينما البرامج المجانية تتيح لك حرية الاستخدام واحيانًا حرية التوزيع.